منتديات الاحلام

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


    اهمية اللعب للطفل الكفيف

    شاطر
    avatar
    لومة
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 7257

    اهمية اللعب للطفل الكفيف

    مُساهمة من طرف لومة في الخميس 06 مايو 2010, 4:28 pm




    ما أهمية اللعب بالنسبة للطفل الكفيف ؟
    يعرف اللعب بأنه نشاط تلقائي حر يستهدف لذاته ،ويعد اللعب من أهم الأنشطة التي يمارسها الطفل على الإطلاق، سواء كان كفيفا أم مبصرا ، واللعب بالنسبة للطفل الكفيف يمثل أهمية بالغة ، فهو الوسيلة الفعالة التي يتعرف من خلالها على البيئة المحيطة به ويستكشف مكوناتها ، ويكتسب من خلاله العديد من المعارف والمهارات وينمي عن طريقه أشكالا مختلفة من السلوك التي تدعم تواصله مع الآخرين فيما بعد .
    ومن خلال اللعب سيكتسب الطفل العديد من المفاهيم مثل الكميات والأحجام والمسافات والأطوال.
    - ومن خلال اللعب:
    * سيدرك الطفل الكفيف قيمة الآخرين بالنسبة له.
    * سيتعلم كيف يؤدي العديد من الحركات بشكل صحيح .
    * سيتعلم كيف يستخدم حواسه ويوظفها بشكل فعال.
    * سينمو نموا نفسيا واجتماعيا طبيعيا بين أقرانه المبصرين.
    * سيتعرف على الأشياء والأدوات المختلفة .
    * ستنمو لغته بشكل جيد.
    * سيثق في نفسه وسينافس أقرانه .


    - ما هي أنواع اللعب الخاصة بالطفل الكفيف ؟
    تنقسم الألعاب الخاصة بالأطفال المكفوفين إلى أربعة أقسام رئيسية :
    ( 1 ) الألعاب الوظيفية
    وهي الألعاب التي تساعد الطفل الكفيف على التحكم في حركاته البدنية والتدريب على التآزر الحركي -بين اليدين والتآزر بين اليد والفم والتآزر بين الأذن واليد، فهي تنمي مهارات الطفل الكفيف في التعامل مع الأشياء المختلفة فيما يتعلق باللمس والإمساك والقبض والطرق ولف الأوراق وتمزيقها وفتح وغلق الأشياء .......الخ
    فهي جملة من الألعاب تتعلق بتنمية الجوانب الوظيفية لأعضاء الجسم المختلفة، وخاصة فيما يتعلق بالمهارات اليدوية والمهارات الحركية
    ( 2 ) ألعاب الدور
    تعتمد ألعاب الدور على التقليد والمحاكاة عن طريق اللعب ، فيقوم الطفل الكفيف من خلال اللعب بتقليد الأب أو الأم أو الطبيب أو المدرس أو السائق أو الفارس أو أي شخصية أخرى من الشخصيات المحببة إلى الطفل الكفيف ، ويتعلم الطفل من خلال ألعاب الدور العديد من المعايير الاجتماعية المقبولة في بيئته ، كما يكتسب خبرة التفاعل والمشاركة مع الآخرين من أصدقائه أو جيرانه من مبصرين ومكفوفين ، وتساعد ألعاب الدور في تنمية العلاقات الاجتماعية لدى الأطفال المكفوفين والخروج بهم من دائرة العزلة من خلا ما تكسبه إياهم من اعتداد و ثقة بالنفس -، كما أنها تساعد على زيادة النمو اللغوي لديهم وزيادة القدرة التعبيرية بشكل فعال .
    ( 3 ) الألعاب التركيبية
    في الألعاب التركيبية يتعلم الطفل كيفية التعامل مع أنواع مختلفة من الأدوات، فيستخدم المكعبات في بناء الأبراج وتشييد أنواع مختلفة من الأبنية، وتساعد الألعاب التركيبية على إثارة الخيال لدى الطفل الكفيف والتعرف على القوانين التي تحكم البيئة التي يعيش فيها .
    ( 4 ) الألعاب الإليكترونية
    وهي الألعاب التي تتضمنها بعض الحواسيب أو الأجهزة الإليكترونية الخاصة بالمكفوفين ، وتعتمد هذه الألعاب على التآزر بين الأذن واليد ، بحيث يستطيع الكفيف مواصلة اللعب من خلال تعليمات مسموعة أو مكتوية تشرح له الخطوات الخاصة باللعبة .
    - هل هناك مواصفات معينة في ألعاب الطفل الكفيف ؟
    عندما نشتري ألعابا معينة لطفلنا الكفيف لابد أن نراعي عدد من المواصفات:
    * أن تكون سهلة التنظيف .
    * أن تكون سهلة الإمساك .
    * أن تكون ذات ألوان براقة، لأنه سيلعب بها مع غيره من المبصرين.
    * أن تكون بها أصوات جذابة للطفل الكفيف .
    * ألا تكون مصنوعة من مواد قد تضر بالطفل لأنه غالبا ما يتحسسها بفمه.
    * ألا تكون مصنوعة من مواد حادة أو مواد سهلة الكسر.
    * ألا تكون صغيرة جدا بحيث تكون سهلة البلع.
    * أن تكون مألوفة له بالنسبة للبيئة التي يعيش فيها، سواء كانت أشخاص أو حيوانات أو آليات معينة.
    * أن تتناسب مع قدرات الطفل العقلية من حيث السهولة والصعوبة.
    * أن تتناسب مع المرحلة النمائية التي يمر بها الطفل .
    - ما هي التوجيهات التربوية للآباء في مجال اللعب؟
    1- شاركوا أطفالكم المكفوفين في اللعب معهم وخاصة ألعاب الدور .
    2- شجعوا أطفالكم على الإمساك باللعبة بكلتا يديهم .
    3-أذكروا له اسم اللعبة وسموا له ألوانها .
    4- وضحوا له الأشياء التي لا يراها في اللعبة التي يلعب بها.
    5- استخدموا كلمات بسيطة وتعليمات واضحة .
    6- شجعوا الطفل على اللعب مع الأطفال الآخرين.
    7- اللعب بالنسبة للطفل نشاط حر يمارسه لإرضاء نفسه وليس لإرضاء الكبار.
    8- حددوا مكانا معينا للطفل يلعب فيه.
    9-عودوا الطفل على ترتيب ألعابه وردها إلى مكانها بعد انتهاء اللعب.
    10-شجعوا الطفل على اللعب مع أقرانه من المبصرين .
    11-دربوا طفلكم على تمييز أصوات الألعاب وتحديد مصدرها وتتبعها .
    المصدر - جمعية أصدقاء الكفيف، مدرسة القبس للإعاقة البصرية الثانوية







    avatar
    نورا
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    عدد المساهمات : 1531

    رد: اهمية اللعب للطفل الكفيف

    مُساهمة من طرف نورا في الجمعة 07 مايو 2010, 12:07 pm

    الموضوع ده جميل اوى
    avatar
    mama hana
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 5515

    رد: اهمية اللعب للطفل الكفيف

    مُساهمة من طرف mama hana في الجمعة 07 مايو 2010, 2:31 pm

    الموضوع جميل جداً لومة لانه بيتكلم عن فئة قليلة فى المجتمع مهضوم حقها فى التواصل مع المجتمع
    وللاسف اى بيت يكون فيه فرد منه معاق بإحدى انواع الاعاقة يهمل ثقافيا وعلميا وكأنه لا يحتاج سوى للاكل والشرب والنوم والنظافة الشخصية ناسيين انه فى حاجة مهمة للتواصل والنمو فى وسط حياة اجتماعية تندمج مع المجتمع حتى نستطيع ان نجعله عضو فعّال فى هذا المجتمع
    مشكورة حبيبتى جزاكِ الله خيراً








    avatar
    لومة
    نائب المدير العام
    نائب المدير العام

    عدد المساهمات : 7257

    رد: اهمية اللعب للطفل الكفيف

    مُساهمة من طرف لومة في الإثنين 10 مايو 2010, 8:37 pm









      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 10:53 pm